موسكو 2: ترحيب الأسد ومقاطعة الائتلاف...

24.03.2015

وخلال استقباله المبعوث الخاص الروسي عظمة الله كولمحمدوف والوفد المرافق له، أكد الرئيس الأسد أن الخطوة الأهم في تحقيق ذلك هي الاتفاق على جدول أعمال يحدد منهجية العمل وأسس الحوار والآليات الكفيلة بتحقيق أهدافه، مشيراً إلى ثقة الحكومة والشعب في سورية بالقيادة الروسية وبجهودها الحثيثة لإيجاد حل في سورية على رغم المعوقات التي تضعها بعض الدول الإقليمية والغربية في طريق إيجاد ذلك، خصوصاً ما يتعلق بمواصلة دعمها للتنظيمات الإرهابية.

وقالت مصادر روسية إن مراجعة ستجرى للاتصالات التي أجراها الموفدون الروس، لتقييم النتائج المرتقبة من الجولة الثانية، التي يفترض ألا تكون نسخة مكررة عن الأولى، سواء لجهة الحضور أو جدول الأعمال، أو مستوى المشاركة، وربما يجري التعويض عن عدم حدوث اختراق واسع في موقف الائتلاف، بسبب الضغط التركي والسعودي، بالسعي لرفع مستوى التمثيل بوفدين أساسيين من الحكومة والمعارضة المشاركة، وجرى التداول بالتباحث مع القوى المعارضة باقتراح ترؤس حسن عبد العظيم الوفود المعارضة وحضور ممثل عن الحكومة السورية في هذه الجولة برتبة وزير، ما لم يصل التقييم إلى البحث بتأجيل الجولة الثانية لشهر أيار المقبل.