حركة طالبان الأفغانية قد تغير استراتيجيتها

طرح أحد قادة حركة طالبان، الملا عبد القيوم ذاكر، خطة جديدة تتضمن مفاوضات مع كابول والولايات المتحدة.

الاستراتيجية الجديدة لطالبان

يعتبر الملا عبد القيوم ذاكر واحدا من القيادات العليا للتنظيم. حتى عام 2007، تواجد في سجن غوانتانامو وبعد اطلاق سراحه، انضم الى حركة طالبان. وأصدر رسالة أشار فيها إلى ضرورة الاستجابة للتحديات السياسة الداخلية والخارجية. ومن بين 12 نقطة في الوثيقة: المفاوضات مع الغرب، وتطبيق الشريعة الإسلامية، واستخدام الاستراتيجية العسكرية والتنسيق داخل المجموعة.

فصيل الحرب

بالإضافة إلى أنصار المفاوضات داخل طالبان، هناك جناح يرفض التفاوض. ومن استراتيجية ذاكر، هم يعترفون فقط بتنفيذ الشريعة. ذاكر نفسه كان يعتبر في السابق، خارجا عن سيطرة زعيم طالبان الرئيسي، الملا منصور. ومع ذلك، أعلن ذاكر قبل شهر، ولائه للملا منصور.

الضباب والاحتكاك

من المرجح أن هناك محاولة لإعادة تنظيم وتعزيز المنظمة من قبل جهات في طالبان. وهذا الأمر قد يستغرق بعض الوقت. سيكون من الصعب جدا، السيطرة على فروع المنظمة، فضلا عن مجموعة من الخلايا التي تستخدم تقنية "المقاومة بلا قيادة"، حيث تنفذ الإجراءات التكتيكية لحركة طالبان على الأرض. وبالإضافة إلى ذلك، هناك انقسامات عرقية وقبلية داخل حركة طالبان.

دور الولايات المتحدة

لا يزال 10 آلاف عنصر من القوات الامريكية يتواجدون في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، تنتشر قواعد منظمة حلف شمال الأطلسي. طالبان تحاربهم، لأنه بعد احتلال البلاد في عام 2001، تم اسقاطها من السلطة. وخلال 15 عاما من الحرب، قتل الأميركيون الآلاف من الأفغان، بينهم العديد من الضحايا المدنيين في غارات بطائرات بدون طيار.