واشنطن تخلي موظفين وعائلاتهم من تركيا وتحذر رعاياها من السفر

الأربعاء, 30 مارس, 2016 - 10:30

أوعزت وزارتا الدفاع والخارجية الأمريكيتان موظفين وعائلاتهم بمغادرة عدد من المناطق التركية، على خلفية "البيئة الأمنية المتغيرة" و”احتمال زيادة التهديدات والمخاطر".
ويشمل هذا القرار 670 شخصًا على الأقل معظمهم في قاعدة إنجرليك حسبما أفادت شبكة "أن بي سي نيوز" الأمريكية، التي نقلت عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية تصريحات بأن القرار جاء بناء على "البيئة الأمنية المتغيرة" و"احتمال زيادة التهديدات والمخاطر".
وأوضح المسؤولون عدم وجود "تهديد محدد" تجاه الأمريكيين في تركيا، مؤكدين أن النظر في هذا الإجراء جار منذ عدة أسابيع. وذكرت الشبكة أن 670 شخصًا و287 حيوانًا أليفًا يملكونها من المقرر أن يغادروا تركيا بواسطة وسائل نقل الجيش الأمريكي أو الطيران المدني.
ولم يتم تحديد الوقت الذي ستغادر فيه العائلات الأمريكية تركيا، كما أن هذا الإجراء ليس دائمًا ويأتي في إطار “تخفيف الخطر” على موظفي الجيش الأمريكي وعائلاتهم، في وقت تواصل فيه القوات الأمريكية مهامها لدعم العمليات في تركيا، حسب "أن بي سي نيوز".
كما طلبت وزارة الخارجية الأمريكية من عائلات موظفي الحكومة الأمريكية المرتبطين بالقنصلية الأمريكية في أضنة، وعائلات موظفين مدنيين في الحكومة الأمريكية في ولايتي إزمير وموغلا بمغادرة المنطقة، ومنعت السفر الرسمي إلى تركيا، باستثناء ”المهام الحرجة”. كما حذرت الخارجية الأمريكية المسافرين يوم الثلاثاء من تزايد تهديدات المنظمات الإرهابية في المنطقة، وطلبت من رعاياها، إخلاء جنوب شرقي تركيا.
وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان لها: “الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا متحدتان في قتالنا المشترك ضد داعش، وتواصل قاعدة إنجرليك لعب دور رئيسي في العمليات ضد داعش”.
ومن جهته، قال قائد القيادة الأمريكية الأوروبية فيليب أم بريدلوف: “إن قرار نقل عائلاتنا ومدنيينا اتخذ بالتشاور بين الحكومة التركية ووزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين”، مضيفًا: “نتفهم أن هذا الإجراء مشوش لعائلات عساكرنا، لكننا يجب أن نحافظ على أمانهم ونضمن الفعالية القتالية لقواتنا لدعم حليفنا القوي تركيا في القتال ضد الإرهاب”.
يأتي هذا التحرك بعد إعلان وزارة الخارجية الأمريكية مطلع أيلول/سبتمبر 2015، بأن وزارة الدفاع الأمريكية ستسهل مغادرة أي عائلة عسكري أمريكي في قاعدة إنجرليك الجوية والقنصلية الأمريكية في أضنة ترغب في مغادرة تركيا. ولكن الإجراء لم يكن إجباريًا.